في عالي الجو هاكم أعذبَ النغمِ

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

في عالي الجوّ هاكمْ أعذبَ النَّغَمِ

 

 

في الجو ّ بين السماء والأرض
وفي عودتي من حضور مؤتمر في المغرب إلى الرياض
كان معنا فريق رياضي جامعي من ( قطاع غزة )
وكانوا على قدر كبير من الفرح بالفوز وحصولهم على كأس بطولة عربية في المغرب ،
وطلب مني زميلي في الرحلة فضيلة الدكتور
 ( شريف أبو بكر ) ألا ننزل من الطائرة إلا
وقد أهديت لأحبابنا في الوفد الفلسطيني بعض أبيات ،
فكان أن يسّر الله تعالى لي هذه الأبيات التي لقيت أثناء إلقائها في الطائرة استحسان الوفد
وتصفيقاتهم ،
من معالي مدير الجامعة ، فعميد الكلية ، فرئيس الوفد ، إلى أعضاء الفريق
حيث قابلوني بالشكر والقُبُلات والابتسامة والدعوات ، مع التقاط الصور التذكارية    

 

لأهلِ غزّةَ مِنّي أروعُ الكَلِمِ 

في عالي الجوّ هاكمْ أعذبَ النَّغَمِ

 

مُباركٌ فوزُكم والكأسُ غاليةٌ 

حتى صعدتُمْ بها في عالي القِمَمِ

 

ففوزُكم فوزُنا والأُنسُ مُشترَكٌ 

لأنَّنا إخوةٌ في الدِّينِ والهِمَمِ

 

نبيُّنا واحدٌ والدِّينُ مشتركٌ 

صلّى الإلهُ على مختارِنا العَلَمِ

 

نحنُ بنو أمّةٍ اللهُ فضَّلَها 

بالدِّينِ تَسمو على ما كانَ مِنْ أُمَمِ

 

اليومَ نَصرُكمُ في أرضِ مَغرِبِنا 

والنّصرُ مُنتَظَرٌ في القدسِ بالقِيَمِ

 

غدًا نراكمْ وفي المَسْرَى تَجَمُّعُنا 

في يومِ نصرٍ لنا في ثالثِ الحَرَمِ

 

د /  إبراهيم بن عبد الله السماعيل
( على متن الطائرة )
   أستاذ البلاغة  والنقد / السعودية
       عضو جمعية تبيان – الجمعية العلمية السعودية للقرآن الكريم  وعلومه
          21/ 6 / 1433هـ –  13 / 5 / 2012م

 

 

 

شارك بتعليقك

عليك أن تسجل دخولك لكي تشارك بتعليقك.