أمّي معطِّرَةٌ لنا رمضانَنا

بسم الله الرحمن الرحيم

 

 

أمّي مُعَطِّرةٌ لنا رمضانَنا ؟!

 

( الزَّفرةُ السّابعةُ )

 

كلُّ الأوقاتِ تُذكِّرُنا بالفقيدةِ الغاليةِ

 

أمّي

نورةُ بنتُ عبدِ العزيزِ الغنيمُ المانعُ

 

-رحمها الله رحمة واسعة –

 

ولكنَّ رمضانَ والذِكرى مُقترنانِ !

 

” رحمَ الله مَنْ لا يزيدُها البُعدُ إلا تذكّرًا ،

 

اللهمَّ عوِّضها الفردوسَ الأعلى مِن الجنةِ “

 

طالَ اشتياقي نَحوَ وجهِكِ يا سَنا

” فأتيتُ قبركِ والحبيبُ يُزارُ “

 

 

مَنْ كانَ مُتّع في الحياةِ بأمّهِ

فَصَباحُه ومساؤه أنوارُ

 

ربّاه فارحمْ مَنْ تَقطّعَ قلبُهُ

مِنْ بُعد أمٍّ هاجَهُ التِّذكارُ

 

رمضانُ جَدّدَ للحبيبةِ ذِكرَها

وجهٌ منيرٌ ، هكذا الأقمارُ
 

أمّي مُعَطِّرةٌ لنا رَمَضانَنا

أمّي بها يَتكاملُ الإفطارُ !

 

أمّي أرى طَيفًا لَهَا مُتَطَهّرًا

تَزدَانُ في تَسْبيحِها الأسْحارُ !

 

أمّي أراها إنْ تَصدّقَ مُحْسِنٌ

صَدَقاتُها اللائي لها أنوارُ

 

أمّي أراها حِينَ يَقنتُ مَسجدٌ

وأراها حِينَ تُرتّل الأذكارُ

 

أمّي أراها حِينَ أُبْصِرُ ( عامِلاً )

مِنْ حِينِ رؤيتِه يُقالُ عِثارُ

 

أمّي أرَاها في وُجوهِ أحبّتي

في بيتِ أختي ، يا لَنِعمَ الدَّارُ

 

أمّي أرَاها حِينَ يُطنبُ والدِي

في ذِكرها تَتواردُ الأفكارُ

 

أمّي أراها حِينَ تخنقُ عَبرةٌ

خالي ، فكمْ قدْ هاجَهُ استعبارُ

 

أمّي أراها إنْ بكتْ خالاتُنا

فالدَّمعُ مِنْ تِذكارِها مِدْرَارُ

 

أمّي أراها في وجوهِ صِغارِنا

رمضانُ كانَ ، وكانت الأخبارُ

 

يتسابقونَ إلى الجلوسِ بِقُربِها

الدفءُ ثَمَّ ، وثمَّت الأنوارُ

 

أمّي هُنا ! أمّي هُنا ! أمّي هُنا !

لا تعجبوا ! فكذلكَ الإسفارُ !

 

مَنْ لمْ يَذقْ طَعْمَ الفِراقِ وَوَخْزَهُ

سيقولُ – جَهْلاً – : هذه أشعارُ !

 

 

                     ابنك المشتاق                                                                    

    د /  إبراهيم بن عبد الله السماعيل

                                                                                                                                                                

          مع بُزوغِ شَمسِ يومِ الإثنينِ                                                                                                 

              4 / 9 / 1433هـ –  23 / 7 / 2012م

                         

4 تعليقات على “أمّي معطِّرَةٌ لنا رمضانَنا”

  1. ابوخالد أضاف بتاريخ

    الله يرحمها وجعلها بالفردوس الأعلى من الجنة
    ويجمعنا بها بالجنة .

  2. د. إبراهيم أضاف بتاريخ

    آمين ، شكرا لك أخي الغالي أبا خالد.

  3. الليدي العتيبي أضاف بتاريخ

    لا والله ماهيب أشعار وبس:((( … الله يرحمها ويسكنها فسيح جناته ..

  4. د. إبراهيم أضاف بتاريخ

    شكرا على الراقي الرائع من هذه المشاعر

شارك بتعليقك

عليك أن تسجل دخولك لكي تشارك بتعليقك.